قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، السبت، إنها تواصل اتصالاتها السياسية، لـ”وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب والمسجد الأقصى، بمدينة القدس”.

وأضاف زاهر جبارين، عضو المكتب السياسي للحركة، في تصريح مكتوب وصل وكالة الأناضول نسخة منه: “نؤكد أنه لا هدنة مع الاحتلال، وما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام عارٍ عن الصحة”.

وتداول نشطاء فلسطينيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أنباء تفيد بالتوصل إلى هدنة في الأقصى. على خلفية اقتحام الشرطة للمسجد والاعتداء على المصلين.

ودعا جبارين الشعب في الضفة إلى “الرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى”.

واستكمل قائلا: “عراقيل الاحتلال لن تثنينا عن حماية القدس والمسجد الأقصى من إرهابه المتواصل ومن تطرّف المستوطنين، وسيبقى الشعب والمقاومة في كلّ المواقع والساحات، متأهبين للدفاع عن القدس”.

والجمعة، اقتحمت الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى أثناء تواجد المصلين، ما أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين داخله واعتقال المئات.

ومنذ أيام، يسود التوتر في مدينة القدس وساحات المسجد الأقصى، في ظل دعوات مستوطنين إسرائيليين و”جماعات الهيكل” اليهودية لاقتحامات للأقصى، تزامناً مع عيد الفصح اليهودي.

المصدر: الأناضول