طالبت الأمم المتحدة، روسيا، بالإفراج الفوري عن المعتقلين خلال التظاهرات المؤيدة للمعارض الروسي البارز، أليكسي نافالني.

وفي بيان، الأربعاء، وصفت رافينا شمدساني، الناطقة باسم مفوضية حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قرار القضاء الروسي بسجن نافالني، بـ”المفزع”.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى وجود أنباء حول ارتفاع أعداد المعتقلين من أنصار نافالني إلى 1400 شخص.

وطالبت، المسؤولين الروس بالإفراج الفوري عن كامل المعتقلين ممن تظاهروا الثلاثاء، وخلال الأسابيع الماضية، مبينة أن المتظاهرين استخدموا حقهم في التجمع السلمي والتعبير عن الرأي.

كما دعت “شمدساني” موسكو إلى معاملة المتظاهرين بما يتناسب مع مسؤولياتها في إطار القانون الدولي.

والثلاثاء، حكم القضاء الروسي، بسجن نافالني 3 سنوات ونصف مع النفاذ في “قضية احتيال سبق أن صدر ضده حكم فيه مع وقف التنفيذ على خلفيتها”.

وفي 17 يناير/ كانون الثاني الماضي، اعتقلت السلطات الروسية نافالني فور وصوله مطار “شيريميتيفو” في موسكو، قادما من ألمانيا التي قضى فيها 5 أشهر لتلقي العلاج.

واحتجاجا على اعتقال نافالني، خرجت مظاهرات في 23 يناير، شارك فيها عشرات الآلاف، اعتقلت الشرطة منهم أكثر من 3 آلاف.

المصدر: الأناضول